إدارة الجمعيات الأهلية

نظرا لصدور القانون المنظم لعمل الجمعيات الأهلية فى كافة المجالات رقم 32 لسنه 1964 والمعدل بالقانون رقم 153 لسنه 1999 وإنطلاقا من أهمية العمل التطوعى وإعتباره رافدا من روافد الخير الذى يثرى الناتج القومى الذى يمكن أن يقوم بدور التكامل مع إستراتيجية الدولة نحو بناء المجتمع – لذا نرى أن المبررات الموضوعية لإستحداث هذه الإدارة يتمثل فى الآتى

  • توسيع الجهود الشعبية والنشاط الأهلى محليا وعالميا .

  • تغيير مفاهيم المجتمع نحو القوى الإقتصادية مما يستوجب تفعيل دور رجال الأعمال فى مواجهة الإحتياجات التعليمية ودعم سياسات التطوع لخدمة العملية التعليمية من خلال الجمعيات الأهلية .

  • زيادة أعداد الجمعيات العاملة فى نطاق التعليم دون أن يكون هناك تنسيق بين الجمعيات بعضها البعض وبينها وبين الوزارة لتحقيق الأهداف التربوية من العملية التعليمية .

  • توظيف قدرات الجمعيات فى خدمة أهداف التعليم .

  • متابعة وتقييم تنفيذ السياسات التى يبنى عليها النشاط الأهلى العامل فى نطاق التعليم ومتابعة برامجه ووضع سياسة ربط الجمعيات بخطة التعليم ومتابعة برامجه ووضع سياسة ربط الجمعيات بخطة التعليم بما يحقق أهداف هذه الخطة وإحتياجات المجتمع .

  • تفعيل دور الجمعيات لمواجهة المشكلات المدرسية والتصدى لمشكلات محو الأمية والتسرب من التعليم .

  • النظر فى قبول المعونات والتبرعات والهبات التى تقدم للجمعيات لتنفيذ أغراضها فى مجال التعليم .

  • حصر الجهات المانحة وتحديد الجمعيات التى تحصل على هذه المنح ومتابعة المشروعات التى تنفذها الجمعيات بهذه المنح والتنسيق بين الجهات المانحة والمنظمات الدولية والوزارة لتلبية إحتياجات العملية التعليمية .

  • بحث المشكلات التى تعوق عمل الجمعيات الميدانى وإقتراح أساليب التغلب عليها .

  • وضع خطة لتدعيم العلاقات التنظيمية والتربوية بين المديريات والإدارات التعليمية والجمعيات الأهلية والتنظيمات الشعبية والأجهزة المحلية وما يطلب منها من أعمال .

الجمعيات الاهلية

  • حصر الجمعيات الأهلية العاملة فى نطاق التعليم .

  • التنسيق بين خدمات هذه الجمعيات بما يزيد من فاعلية دورها فى تحقيق أهداف السياسة التعليمية .

  • *تذليل الصعوبات التى تحول دون تحقيق هذه الجمعيات لأهدافها وتؤثر على كفاءة تفاعلها مع أهداف العملية التعليمية .

  • إقتراح المشروعات التى تزيد من فاعلية دور هذه الجمعيات فى النهوض بالعملية التعليمية .

  • إقتراح مشروعات القرارات التى تساعد على تفعيل دور هذه الجمعيات وزيادة حركتها فى أدائها لرسالتها لخدمة أهداف التربية والتعليم .

  • التعاون مع المجلس الأعلى للآباء والمعلمين وبما يحقق أهداف العملية التعليمية وزيادة مشاركة الأعضاء الممثلين لهذه الجمعيات فى المجلس .

  • الإشتراك فى متابعة المشروعات التى تتبناها هذه الجمعيات بالتعاون مع صناديق التمويل (الأهلى والدولى) والعمل على تيسير أدائها لرسالتها .

  • التنسيق مع الجمعيات فى إجراءات صرف المنح على التدريبات والمؤتمرات وورش العمل والتى تقدم فى هذا الشأن .

  • تتولى الإدارة مسئولية أمانة اللجنة التنسيقية لممثلى الجمعيات الأهلية ومتابعة قراراتها وتنفيذ توصياتها .

  • إعداد قاعدة بيانات عن الجمعيات العاملة فى نطاق التعليم بما يتيح الأستفادة من هذه البيانات فى أعمال الإدارة .

  • جمع البيانات اللازمة لبحث الموضوعات التى بتطلب عرضها على اللجنة التنسيقية للجمعيات الأهلية .

  • دراسة مقترحات المديريات التعليمية والجمعيات بشأن الأدوار التى يمكن أن تناط بالنشاط الأهلى .

  • بحث إمكانيات الجمعيات للمساهمة فى تحقيق الإحتياجات التى تتطلبها العملية التعليمية بالمديريات والوزارة .

  • متابعة المشروعات والبرامج التى تنفذها الجمعيات فى ضوء الخطة الموضوعة بالتعاون مع صناديق التمويل الأهلى – الدولى .

  • إقتراح المشروعات التى تخدم العملية التعليمية فى كافة جوانبها والتى تنفذها الجمعيات.

  • إقتراح موضوعات المؤتمرات وورش العمل .

  • التخطيط مع الجمعيات لعرض برامج وتدريبات على شبكة الفيديو كونفرانس.

  • إعداد مشروعات القرارات الوزارية التى تيسر أداء الجمعيات لعملها .

  • حفظ المستندات والتقارير الخاصة بالمشروعات والبرامج .

  • إستخلاص الدروس المستفادة بعد تنفيذ المشروعات والبرامج .

  • تذليل الصعوبات التى تعترض الجمعيات عند تنفيذ مشروعاتها .

  • دراسة وعرض التقارير والموضوعات التى تتصل بأعمال الجمعيات ومتابعتها أثناء الأداء وإعداد التقارير الفترية والنهائية .

  • وضع تصور للإحتياجات التى تتطلبها عمليات تفعيل دور الجمعيات ووضع البرامج التدريبية التى يمكن أن تحقق هذا الهدف .

  • إعداد الدراسات الخاصة بالخطة ومتابعتها وتقييمها.

  • تلقى مقترحات المديريات بشأن الإحتياجات الفعلية لها ودراستها حتى يمكن أن تقوم الجمعيات بدورها الفاعل .

  • إنشاء سجل للمعلومات والخبرات الناتجة عن المشروعات والبرامج التى تنفذها الجمعيات بما يكفل المعاونة فى نقل الخبرة وضمان عدم تكرار الخدمات (سجل تبادل المعلومات).

  • تنسيق مشروعات الخطط التى تعدها الجمعيات الأهلية والتى تتفق والإحتياجات التعليمية لخطة التنمية للدول وبصفة خاصة فى :

  • المشروعات التعليمية خاصة والمشروعات العامة التى تخدم العملية التعليمية .

  • التوسع فى الخدمات التعليمية وتحسين نوعيتها .

  • مشروعات الخدمات والمرافق التى تتطلب المشاركة الشعبية والتى تخدم العملية التعليمية

  • الإشتراك فى إقتراح السياسات التى يتطلبها تفعيل دور الجمعيات الأهلية فى مواجهة الإحتياجات التعليمية .

  • التنسيق بين الجمعيات الأهلية فى المشروعات التى تنفذها للربط بين المدرسة والبيئة والأجهزة المختلفة .

  • التنسيق بين أجهزة الوزارة وأجهزة الإعلام بما يحقق إبراز دور الجمعيات الأهلية فى دعم العملية التعليمية لزيادة الوعى التطوعى للمواطنين .

  • التنسيق لإيجاد تواصل بين الجمعيات الأهلية والهيئات المختلفة وإدارة الجمعيات بالوزارة بما يحقق أهداف العملية التعليمية .

  • التعاون فى إجراء البحوث والدراسات فى مجال عمل الجمعيات الأهلية المرتبطة بالتعليم بالتعاون مع هذه الجمعيات الأهلية والتنسيق بينها لنقل الخبرات بين الجمعيات .

  • تشجيع إسهام المواطنين والهيئات لأنشطة الخدمات التعليمية التى تقوم بها الهيئات التطوعية سواء كان هذا الإسهام نقدا أو عينا .

  • الإشتراك والتعاون فى عرض الإقتراحات والترشيحات الخاصة بالجمعيات التى يمكن أن تحصل على المعونات وتساهم فى تنفيذ الاتفاقيات الخاصة فى مجال التعليم والتى ترد من الخارج .

  • عمل الإدارة وتعتبر مرجعا للدراسة عند الحاجة .

  • التعاون مع المنظمات والجمعيات الأهلية فى التدريب وإقتراحات تطوير المناهج وتفعيل دور ممثلى الجمعيات فى مجالس الآباء والمعلمين وإقتراح مشروعات القرارات التى تخدم العملية التعليمية .

  • التعاون مع إدارة التخطيط فى إعداد المشروعات والبرامج مع الجمعيات الأهلية المختلفة .

  • حصر الجهات المانحة ووضع القواعد والنظم المتعلقة بكيفية توظيف المنح والمعونات التى ترد للجمعيات .<

  • حصر الجمعيات التى تحصل على هذه المنح .

  • توطيد الصلات مع المنظمات الدولية والتنسيق بينها وبين الوزارة لصالح العملية التعليمية.

  • الإشتراك مع الجمعيات فى تنفيذ المشروعات التى تزيد من فاعلية دورها داخل المدارس.

  • تلقى تقارير المشروعات والبرامج التى تنفذهاالجمعيات والإستفادة منها فى رصد الإنجازات التى تحققت .

  • وضع أسس تقييم المشروعات والبرامج المنفذة من خلال الجمعيات .

  • مساعدة الجمعيات من خلال الأجهزة المتخصصة فى دعم مشروعات الأنشطة والبرامج التى تخدم النشاط المدرسى وتساعد على ترغيب الطفل فى المدرسة .

  • معاونة الجمعيات فى تنفيذ برامج المساعدات ورصد الإحتياجات التى تتطلبها العملية التعليمية .

  • عقد المؤتمرات وورش العمل واللقاءات التى تدرس الخطط المستقبلية لمشروعات وبرامج الجمعيات الأهلية لخدمة العملية التعليمية.

  • تنفيذ البرامج والمشروعات فى المدارس الأكثر احتياجا إليها والتى خططت لها إدارة التخطيط من قبل .

  • إعداد برامج التوعية للمدارس عن دور الجمعيات الأهلية فى تقديم الخدمات للعملية التعليمية .

  • المشاركة فى إعداد المعارض التى تبرز دور الجمعيات الأهلية وتوضح سياستها فى دعم العملية التعليمية .

  • عمل التصورات للبرامج والمشروعات التى تخدم العملية التعليمية وعرضها على المنظمات الدولية والجهات المانحة لتنفيذها داخل المدارس.

الخاصة بالجمعيات الأهلية بمديرية التربية والتعليم بالغربية

نتشرف بعرض بعض إنجازات إدارة الجمعيات الأهلية بديوان المديرية من الفترة 2009/9/6م

إنه فى إطار التعاون المتبادل بين الوزارة ومنظمات المجتمع المدنى قمنا بتنفيذ عدد من المشروعات وكانت كلآتى :

  • أولا: تم الإتفاق بيننا و بين جمعية (الارتقاء بالصحة) على عمل محاضرات وندوات توعية ضد مرض انفلونزا الخنازير وأخذ الإحتياطات اللازمة ضد إنتشار المرض فى المدارس وطرق الوقاية منها بالاتفاق على عدد من النقاط لكى يتم تنفيذها . وقمنا بعقد محاضرات توعية عن المرض للسادة منسقى التعليم الإبتدائى بجميع إدارات المديرية وعقد تلك المحاضرات بقاعة إبن خلدون

  • وقمنا كذلك بالإنتقال إلى عدد من المدارس الاعدادية لعقد ندوات للتوعية عن مرض إنفلونزا الخنازير وذلك بناء على دعوة من السادة مسئولي التدريب بتلك المدارس.

    وقمنا باستكمال ندوات التوعية عن مرض إنفلونزا الخنازير للمرحلة الأعدادية

    وقد كان لعقد تلك الندوات والمحاضرات والمناقشات التى دارت بين السادة الحضور أثر كبير فى إستفادة كل الأطراف للتوعية لهذا المرض وتم عمل نشرة (مطوية) تثقفية عن المرض وكيفية الوقاية منه وقد تم طبعها بمطابع المديرية و تم توزيعها على كافة السادة المنسقين الذين حضروا حملات التوعية للاستفادة منها و توزيعها بمدارسهم المختلفة.

  • ثانيا: تم التحضير لأستكمال مشروع تأهيل وتدريب النشىء على التربية المدنية والمواطنة والذى تقوم بتنفيذه جمعية النهضة بالتعليم فى عدد 14 محافظة من بينهم محافظة الغربية لعدد من مدارسي إدارات (شرق طنطا- غرب طنطا –السنطة).

    وقد تم تكريم مديرية التربية والتعليم بالغربية للحصول على كأس التميز فى لقاء عقد بمركز النيل. وقمنا بأستلام الكأس و تم تسليمه للسيد وكيل الوزارة و تم وضعه في دولاب الجوائز و الكئوس.

  • ثالثا : تم التحضير لبداية عمل جمعية البرنامج العربى لنشطاء حقوق الإنسان لعمل برنامج لرفع الكفاءة المؤسسية لمجالس الأمناء لدعم اللامركزية وتحسين جودة التعليم وكانت محافظة الغربية إحدى ثلاث محافظات تشارك فى البرنامج .

  • وقد قمنا بإختبار عدد من مدارسي إدارات (شرق طنطا – غرب طنطا – كفر الزيات ).

    وكان إختيار تلك المدارس بمعرفة السادة مديرو عموم تلك الإدارات و طبقا للبروتكول الموقع بين وزارة التربية و التعليم و الجمعية الراعية لهذا المشروع, كان ضمن هذا البروتكول الاتفاق على توزيع اجهزة كمبيوتر على كل المدارس المشاركة للمشروع. وإستكمال لباقى البنود مع الجمعية تم عقد إجتماعات وندوات للسادة أعضاء مجالس آمناء تلك المدارس وعقدت تلك الإجتماعات و الندوات.

    فقد تدخلنا ادارة الجمعيات بالمديرية مع الادارة العامة للجمعيات الاهلية بالوزارة على استبدال بند من بنود البروتكول ببند اخر يسمح للمدارس المشاركة بالاستفادة بعمل صيانات بالمدارس المشاركة في المشروع.

  • رابعا: تم عقد لقاء تقيمى للمدارس المشاركة فى مشروع تدريب وتأهيل النشىء على أعمال المواطنة بمقر مسرح المديرية ,وكان ذلك لعدد من المدارس المشاركة فى المشروع, و تم عقد اجتماع بالسادة مديرى تلك المدارس والسادة مشرفى المشروع بالمدرسة مع السادة مسئولى الجمعية للأستماع والخروج بالتوصيات .

    تم حضور اللقاء التقيمى لأنشطة المشروع وقصص النجاح للطلاب المشاركين بالمحافظات المختلفة وذلك بمكتبة المعادى العامة .

    وقد حصلنا على درع التفوق و ذلك من خلال احد المدارس التي تمثل المديرية في المشروع حيث انها قامت بعرض تجربة نجاح في حل احدى المشكلات التي تم التعرض لها , وكانت هذه التجربة تتلخص في وجود القمامة خارج اسوار المدارس و استطاعت الطالبات المشاركات و كذلك المشرفة في حل تلك المشكلة بالاشتراك مع الوحدة المحليةو تم استلامنا للدرع و قمنا بتسليمه للسيد الاستاذ/ وكيل الوزارة ووضعها بالدولاب الخاص بكؤس التفوق.

    وفى اللقاء تم الإتفاق على المعسكر الصيفى الذى عقد بقرية شموسة بمدينة فايد محافظة الإسماعلية .

    و تم تقسيم المدارس المشاركة في المشروع الي عدد من الافواج و كان كل فوج من هذه الافواج يضم عدد من الطلاب المشاركين في المشروع و المشرف الخاص للمشروع من قبل المدرسة , و لقد حصلنا على شهادات تقدير في كافة الانشطة (الافواج) التي شاركنا فيها , حيث كانت لمديرية التعليم بالغربية دور فعال في تلك الانشطة و سلمت هذه الشهادات الي السيد الاستاذ/ وكيل الوزارة.

  • خامسا: تم حضور ورشة العمل الخاصة بمشروع التثقيف الصحي لطلاب المدارس الثانوي و الاعدادي و الذي ينفذ عن طريق الجمعية المصرية لصحة الأسرة و تم تنفيذه فى عدد 24 محافظة في عدد من مدارس ادارة شرق طنطا و غرب طنطا.

    اهم ما قامت به ادارة الجمعيات الأهلية

    إنه فى إطار التعاون المتبادل بين الوزارة ومنظمات المجتمع المدنى ,فإن مجتمعنا ينمو ويزدهر وأصبح هناك مساحة كبيرة من الحرية وها هى البلاد تشهد بعض الإصلاحات التى تضيف إلى رصيد الديمقراطية والحرية وتسهم فى خلق مجتمع ديمقراطى يقبل الإختلاف والإعتراض ويتبنى فكر جديد للتنظير والتنظيم ونحن فى دور البناء يقع العبء الأكبر علينا في بناء الأفراد وتنميتهم فكريا وخلقيا ولذلك يبرز لدينا دور شركاء البناء (المجتمع المدنى –القطاع الحكومى – القطاع الخاص ) وفى ظل الحرية والتعبير ينمو المجتمع المدنى ويمد يده لمساندة العملية التعليمية من كافة جوانبها لأن المشاركة المجتمعية هى الوسيلة التى تحفظ كل طاقات وموارد المجتمع لإنجاح منظومة التعليم و ارساء اهداف التنمية البشرية لرفع العماية التنموية و المشاركة في ارساء مفاهيم العمل المجتمعي في الرقي بالمنظومة التعليمية و المساهمة في رفعة المجتمع لتحقيق اهداف ثورة 25 يناير المجيدة و التي قامت على اكتاف الشباب و التي تفتح المجالات امامهم بعد تدريبهم لقيادة المجتمع لفترة قادمة و بناء على ذلك تم تنفيذ عدد من المشروعات من اهمها:.

    أولا : مشروع إزرع وأحصد :

    والذى تقدمت به جمعية رسالة للأعمال الخيرية بطنطا.

    و كان من اهداف هذا المشروع تعريف الطلاب بأهمية القمح حيث هو مصدر الغذاء الرئيسي للانسان المصري و ما يحتويه من الروتينات النباتية و توضيح فكرة ان الحضارة القديمة نشأت من زراعة القمح و تعريفه , و كذلك بمساهمة القمح للدخل القومي لدى الدول المنتجة و المصدرة له.

    وحيث أن هذا المشروع يستهدف طلاب المرحلة الإبتدائية حتى يتم الاستفادة منه بأكبر قدر و يتم تخريج طالب يكون حريصا على رغيف الخبز.
    وتم تنفيذ المشروع في عدد من مدارس شرق و غرب طنطا.

    وكان من بنود المشروع عمل مسابقة بين المدارس المشاركة و كذلك بين الطلاب الذين حصلوا على تلك البذور و التي قامت الجمعية الراعية للمشروع بتوزيعها و ذلك بعد اشراك توجيه التربية الزراعية.

    ثانياً :تنفيذ المشروع الذي تقدمت به الجمعية المصرية لصحة الاسرة

    الذي نفذ للعام الثاني على التوالي بعدد 6 مدارس من مدارس التعليم الثانوي (عام و فني) بنين وبنات , مقسمة بين ادارتي شرق و غرب طنطا.

    واستكمالا للمشروع (التثقيف الصحي و الصحة الانجابية و التغذية) تم تنفيذ المشروع ولقد كانت الاستفاده من هذا المشروع كبيرة جدا حيث انها تهتم بصحة ابنائنا و بناتنا في مرحلة عمرية مهمة جدا حيث ان هذا المشروع يتضمن التغذية و مفهومها و كيفية الاستفادة منها و كذلك النمو بمراحله المختلفة و النظافة الشخصية حيث كان الشرح يتم من خلال اطباء متخصصين, طبيب للطلبة و طبيبة للطالبات.

    ثالثاً: تم تنفيذ مشروع دور الصحافة في دعم الديمقراطية

    و الذي ينفذ معنا بالاشتراك مع مركز رسالة لحرية الاعلام المحلي.فقد تم تنفيذ المشروع في عدد (5) ادارات تعليمية و قد تم تدريب عدد (10) أخصائيين صحافة, عدد (5) موجهين صحافة بتلك الادارات المشار اليها, وذلك بعد ان تم الاتفاق مع السيد موجه عام الصحافة بالمديرية على اختيار عدد (10) مدارس, تم تدريب عدد(10) طلاب من كل مدرسة ليصبح عدد الطلاب الذين استفادوا من تلك التدريبات على فنون العمل الصحفي بكل جوانبه بمتوسط (100) طالب و تم عمل مسابقة بين تلك المدارس و تم عقد لقاء تقييم للمشروع حضره الساده الاخصائيين السابق تدريبهم و كذلك الموجهين و قد تم الاتفاق أن الحفل الختامى سيتم فيه توزيع شهادات التقدير والجوائز على السادة المشاركين فى هذا المشروع .. ولقد أضاف هذا المشروع ما هو جديد بالنسبة للعمل الصحفى حيث تم التركيز على الصحافة الألكترونية وكذلك التصوير الصحفى وقد اكد كل من حضر هذا التدريب أنه استفاد منه خير إفادة وهذا من خلال التقارير التى قدموها لنا بناء على تقييم المشروع وتم ارسال هذه التقارير بتقرير مفصل إلى الإدارة العامة للجمعيات الأهلية بالوزارة متضمن كل خطوات المشروع وكذلك مقترحاتنا التى لمسناها ومقترحات السادة الموجهين والاخصائيين لتطوير عمل الصحافة المدرسية ليتناسب مع عمل الصحافة فى ظل المتغيرات .

    مشروعات عام 2012/2013

    1 - تنفيذ المشروع الذى تقدمت به جمعية إرادة لرعاية الفئات الخاصة للتعريف بخط نجدة الطفل (16000) نفذ من الفترة من 16/10/2012 الى 11/11/2012 , و لقد رأينا ان عقد تلك الندوات مهمة جدا و مثمرة و اضافة جيدة لابراز دور الاخصائي الاجتماعي في حصر مشكلات الاطفال و سهولة حلها و فتح قنوات جديدة مبتكرة لكيفية نجدة الطفل و حل مشاكله و الاقتراح بتخصيص اخصائي اجتماعي واحد في كل مدرسة يكلف بمهمة خط نجدة الطفل (16000) و يكون متفرغا لذلك و لا يكلف باي اعمال اخرى.

    2- مشروع دور الصحافة المدرسية فى دعم الديمقراطية للعام الثانى على التوالى الذى ينفذ عن طريق مركز رسالة لحرية الإعلام المحلى من الفترة 8-11/2012 بمقر نادي الشرطة بشارع الجيش.

    3- مشروع الهجرة غير الشرعية للنشىء والذى ينفذ عن طريق جمعية الشباب للسكان والتنمية. (22/11/2012) , الهدف تقليل عدد الاطفال المصريين غير المصحوبين(بدون عائل) المعرضين لخطر الاستغلال نتيجة لهجرتهم غير الشرعية الى جنوب اوروبا و رفع وعي المجتمع بأخطار الهجرة الغير شرعية مع العمل على محاولة ايجاد حلول بديلة.

    4- مشروع تثقيف صحة الأسرة للعام الثالث على التوالى , نفذ على مرحلتين . مرحلة خاصة بعدد من السادة مدرسي مادة العلوم و تم تمثيل عدد من ادارات مديرية التعليم بالغربية في الندوات التدريبية التي عقدت لعدد من المحافظات المشاركة في المشروع.
    المرحلة الثانية خاصة بالطلبة في عدد من مدارس ادارة السنطة التعليمية في عدد من المدارس الثانوي (عام /فني).

    5- حملة التثقيف الصحى (الجمعية المصرية لطب الأطفال) شركة بركتور وجامبل , و جاري تنفيذ هذا المشروع حيث تم الاتفاق طبقا للبروتكول الموقع بين الجمعية الراعية للمشروع و الشركة المنفذة ووزارة التربية و التعليم على توزيع عينة من احدى منتجات الشركة و كان الاتفاق بينها و بين الادارة العامة للجمعيات الاهلية بالوزارة و تم الاتفاق على قيام الشركة الراعية للمشروع و ذلك طبقا للبرتكول حيث ان من بنوده ان الجمعية و الشركة المنفذة سوف تقوم بعمل صيانة و ترميم في عدد من دورات المياه الخاصة بالمدارس الاعدادية للبنات.

    6- تفعيل القرار الوزارى رقم 335 سنة 2008م بخصوص فتح قاعات رياض أطفال داخل الجمعيات الأهلية والمؤسسات الخاصة و للمجهودات التى قامت بها ادارة الجمعيات الاهلية بالمديرية و الادارات انه تم اعتماد (18) قاعة في عدد 3 ادارات تعليمية و نحن بصدد اصدار عدد من التراخيص في باقى الادارات التعليمية و مازال لقائتنا واجتماعتنا مستمرة مع السادة مسؤلي الجمعيات الاهلية لافتتاح المزيد من القاعات و كان بداية الترخيص لتلك القاعات من خلال لجنة مشكلة و ذلك طبقا للقرار الوزاري من كل من (ادارة الجمعيات الاهلية – ادارة رياض الاطفال – هيئة الابنية التعليمية بالغربية).