التعليم التجاري

  • هو أحد فروع التعليم الفني الذي يساعد في إعداد القوى البشرية العاملة المدربة تدريبا جيدا لمواجهة احتياجات سوق العمل والتعليم التجاري في تطور مستمر ومتلاحق في سباق مع الزمن حتى يمكن مواكبة التقدم المذهل في التكنولوجيا التي تجتاح العالم بما ينذر بالخطر على المتكاسلين أو المتهاونين أنهم لن يجدوا لأنفسهم موضع قدم بين دول العالم المتحضر

أهداف التعليم التجاري

  1. استكمال الإعداد الإنساني للطلاب ليكونوا مواطنين صالحين لأنفسهم ومجتمعهم

  2. إعداد القوى العاملة الفنية المدربة للعمل في أحد المجالات التجارية

  3. تأهيل الطلاب ليتمكنوا بعد تخرجهم من استمرارية التعلم لرفع مستواهم العلمي المهني، والارتقاء بالمستوى المهارى في مجالات العمل التخصصية

  4. المساهمة في الإنتاج القومي عن طريق تحويل المدارس الفنية إلى وحدات إنتاجية تعليمية تعمل في إطار مشروع رأس المال للمساهمة الفعلية في تنفيذ خطط التنمية الاقتصادية

  5. إتاحة الفرصة للعمالة المصرية لتحسين مستوياتها المهارية والفنية والثقافية على نظام إلحاق العمالة بالمدارس التجارية من خلال نظام العمال

  6. الاستفادة من خبرات و تجارب الدول المتقدمة في نظمها التعليمية والتعاون معها

خريج المدرسة التجارية

      - هو الفني الذي يعمل في مجال المصارف والبنوك والصرافة * السكرتارية والإدارة * التأمينات * المشتريات والمخازن * المبيعات * الحسابات وشئون العاملين * الجمارك * الضرائب * التجارة الخارجية والداخلية * النقل بأنواعه * الكمبيوتر في التطبيقات التجارية * الأعمال الفندقية والسياحة علاوة على أنهم يمثلون أعمدة الجهاز الإدارى للدولة .

المتفوقين من الخريجين

     الحاصلين على 60 % فأكثر لهم حق دخول المعاهد العليا والجامعات .